تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

حالة الخدمة

على الخط الأخضر 3

اشترك في تنبيهات المرور، عليك التسجيل أولاً


لا إزعاج على الشبكة.


مساجد أثرية في نطاق الخط الأخضر الثالث

تزخر مساجد القاهرة العديدة خلال شهر رمضان وتتباهي بالمصلين والزوار طوال الشهر الكريم. إليك بعض المساجد ذات القيمة المعمارية والأثرية المميزة التي يمكنك الوصول إليها من خلال الخط الأخضر الثالث، من بينها أربع مساجد أعيد افتتاحها في الآونة الأخيرة بعد ترميمها لتعود إلى سابق جمالها وعهدها.

 

مسجد الحاكم بأمر الله

By Hussein Mahmoud (s7s) via Wikipedia Commons

على بعد 10 دقائق سيرًا من محطة باب الشعرية وعلى مقربة من باب النصر الذي يقع على السور الشمالي للقاهرة الفاطمية تجد مسجد الحاكم. يصفه رواده بهدوئه الفريد الذي يميزه وسط ضجيج القاهرة الأثرية ويمنحه سحر خاص. تم افتتاح المسجد في رمضان من عام 1012-1013م. على الرغم من حظر صلاة التراويح في ذلك الوقت. فقد شارك الخليفة الفاطمي الحاكم بأمر الله في مسيرات احتفالية إلى المسجد لاستقبال الشهر الكريم في كل عام وقام بمد المسجد بالبخور، والستور، والسجاد والمصاحف.

 

 

 

مسجد الأقمر

By Saiiko via Wikipedia

جنوبا من مسجد الحاكم وفي شارع المعز يقع مسجد الأقمر وهو مسجد صغير قد لا يضاهيه في رونقه المعماري أي من مساجد القاهرة الفاطمية. تم تشييده في القرن الثاني عشر وكان نموذجًا للعديد من التقاليد المعمارية التي أصبحت فيما بعد عناصرا أساسية في العمارة المملوكية مثل استخدام المقرصنات الفخمة في الواجهة. يشتق اسمه من القمر ويقال إن الخليفة أطلق عليه هذا الاسم لرغبته في مسجد أبيض يتلألأ تحت قمر القاهرة.

 

مسجد الظاهر بيبرس

على بعد خطوات من محطة الجيش تبدو لك أسوار مسجد الظاهر الشاهقة حيث يبلغ ارتفاعها 11 متر وتضم واحدة من أكبر ساحات الصلاة في القاهرة. تم بناء الموقع في القرن الثالث عشر من قبل السلطان المملوكي الظاهر بيبرس، وقد أعيد استخدام الموقع من قبل قوات نابليون ومحمد علي باشا والاحتلال البريطاني لأغراض مختلفة بما في ذلك كثكنات، ومصنع للصابون، ومخبز. بعد عقود من الإهمال خضع مسجد الظاهر بيبرس للتجديدات وأعيد افتتاحه للمصلين والزائرين من مختلف الأنحاء.

 

مسجد النور

A picture containing outdoor, sky, city, place of worship</p>
<p>Description automatically generated

By Mohamed Salim NASHWAN via Wikipedia

تم الانتهاء من بناء مسجد النور في السبعينيات من القرن الماضي وأصبح معلمًا من معالم حي العباسية بمئذنتيه الشاهقتين. وهو أحد المساجد المدعومة من قبل الشيخ حافظ سلامة زعيم المقاومة الشعبية المعروف. لعب المسجد على مدار تاريخه دورًا محوريًا في الاحتفال بشهر رمضان حيث كان محلا لبعض الخطب والقراءات التي حفرت في أذهان الكثير من المصريين. كما يضم مكتبة ومدرسة لتعليم القرآن وغيرها من المرافق الرياضية والفنية. يبعد المسجد 5 دقائق سيرا عن محطة العباسية.

 

مسجد الحسين